الأخبار العامة

«الصحة»: سنوصي بفرض «منع التجول» إذا دعت الحاجة.. ووضعنا مطمئن

كشف وكيل وزارة الصحة المتحدث باسم الوزارة الدكتور محمد العبدالعالي في المؤتمر الصحفي الذي عقد  لكشف مستجدات فايروس كورونا محليا وعالميا، أن الموجة الثانية لفايروس كورونا حول العالم، وعودة رصد الارتفاع في منحنيات الإصابات في عدد من دول العالم أمر ملحوظ، مشيرا إلى أن بعض الدول عادت لفرض إغلاقات عامة أو جزئية، بسبب ارتباط الكثير من هذه الارتفاعات التي سجلت ورصدت بالتقصيات الوبائية ومراجعة أسبابها وربط كثير منها، بعدم تقيد أفراد المجتمع وخصوصا فئة الشباب بالاحترازات الوقائية في أماكن معينة، واستهتارهم بها وعدم امتثالهم للبروتوكولات المناسبة لحمايتهم وحماية الآخرين من حولهم،.
وفي ما يخص الوضع في المملكة قال: إن تقيد معظم أفراد المجتمع، ومرورنا بتضحيات والتزام وتقيد منذ بدء الجائحة، ومرورنا بأهم وأصعب مراحلها إلى ما نحن فيه اليوم من أمان صحي، هو ثمرة التقيد بالاحترازات، وبعد توفيق الله، هو ثمرة الإجراءات التي تم اتخاذها مبكرا ووقائيا لحماية أفراد المواطنين والمقيمين.، مشددا على أن من المهم جدا أن نستمر بهذه الإجراءات لتستمر عودتنا إلى حياتنا بالحذر والأمان الكافيين، «ويجب أن نذكر أنفسنا في أي مكان نرتاده بأن نرتدي الكمامات، ونحافظ على نظافة اليدين باستمرار، وعدم المصافحة، وترك المسافة الآمنة بيننا وبين الآخرين، وأن نتقيد بالحد والعدد الأدنى في أي مكان نتجمع فيه، وأن لا نتجاوز الحد المسموح به، وأن نحرص على تهوية الأماكن بشكل جيد، وهذه الأمور إذا تم التقيد بها ستكون كفيلة بحمايتنا بعد توفيق الله».

شاركها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى