أخبار شقراءالتعليم

رئيس “جامعة شقراء”: الإنجاز الجديد أساس متين للوصول بجامعتنا لمكانة متقدمة بين الجامعات السعودية

بارك رئيس جامعة شقراء الأستاذ الدكتور علي بن محمد السيف، لمنسوبي الجامعة وطلبتها الإنجاز الجديد الذي تحقق، يوم الأربعاء الموافق 18 / 8 / 1442هـ، بحصول الجامعة على الاعتماد المؤسسي المشروط من هيئة تقويم التعليم والتدريب بالمملكة، معتبرًا هذا الإنجاز خطوة على طريق التميز والتطوير لمنظومة العمل داخل الجامعة، وأساس متين للبناء عليه للوصول بالجامعة إلى مكانة متقدمة تليق بها بين الجامعات السعودية، وتحقيق مزيدٍ من الإنجازات في المرحلة المقبلة بإذن الله.

 

وأوضح “السيف” أن هذا الإنجاز الجديد هو انعكاس طبيعي للدعم اللامحدود الذي يحظى به قطاع التعليم في المملكة العربية السعودية على كل المستويات، بما أعطى دفعة كبيرة لهذه القطاع جعلت منه قطاعًا منافسًا على الصعيدين الإقليمي والعالمي، لافتًا إلى أن هذا التميز قد ظهر جليًا عقب تفشي جائحة كورونا، والتي أظهرت قدرته وإمكاناته الكبيرة التي مكنته في فترة وجيزة من مواصلة العملية التعليمية بكل متطلباتها بكل يسر وسهولة، متقدمًا بذلك على الكثير من دول العالم المتقدم التي أربكتها الأزمة في بدايتها.

 

وقال الدكتور السيف: إن الجامعة لديها رؤية طموحة لتطوير شامل على كل المحاور المتعلقة بالعملية التعليمية والبحثية والخدمية بما يتماشى مع أهداف ورؤى مملكتنا الغالية 2030، وسوف نواصل العمل الدؤوب من خلال فرق العمل داخل الجامعة لمواكبة هذه الأهداف والمساهمة في تحقيقها بما نملكه من كوادر أكاديمية وبحثية، مشددًا على أن رسالة الجامعة الأكاديمية والبحثية ستكون بإذن الله في قادم الأيام رافدًا لنهضة وتقدم وطننا الغالي في مجالات الصناعة والزراعة والاقتصاد والتنمية الشاملة.

 

ورفع رئيس جامعة شقراء، بهذه المناسبة، جزيل الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة – حفظها الله – ولوزير التعليم ونائبه للجامعات والبحث والابتكار، على الدعم الكبير والمتابعة الدائمة للجامعة والذي أثمر بفضل الله، ثم بجهود منسوبي الجامعة في كل كلياتها وجهاتها لتحقيق هذا الإنجاز، الذين بذلوا جهودًا كبيرة وأخلصوا في أداء أعمالهم الموكلة إليهم بجد واجتهاد، داعيًا الله تعالى أن يبارك جهودهم وأن يحفظ على هذه البلاد الأمن والأمان وأن يبارك في جهود قيادتها الرشيدة وأن ينعم على شعبها بالرخاء والنماء والاستقرار.

شاركها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى